كيف تؤثر جودة النوم على شدة الألم

العيش بألم مزمن يعني أنك تحاول النوم مع ألم مزمن أيضاً. تقضي لياليك دائماً في التقلب يميناً ويساراً لإيجاد وضعية نوم أقل ألماً وأكثر راحة. ولكن هل تعرف كيف يؤثر نقص النوم على شدة الألم؟ إن الأبحاث الأخيرة توضح أن النوم السيء لديه تأثير كبير على الألم.

النوم

تم عمل بعض الأبحاث في جامعة John’s Hopkins لتدرس حالات الأشخاص الذين قاموا بعمل عمليات جراحية خاصة باستبدال الركبة، واكتشفوا أن النوم السيء قد أثر بشكل كبير على مردود العملية الجراحية. من الملاحظ أن كلتا العمليتين، ما قبل وما بعد النوم تؤثران على مدى وألم الحركة. والعكس صحيح؟ حقيقة أن بعض الأشخاص يعيشون بصحة جيدة ويؤدون أعمالهم بصورة جيدة تعود إلى أنهم يحصلون على نوم جيد أيضاً. ولكن بعد دراسة كيفية تأثير النوم على الألم، اقترح أحد الباحثين أن الأشخاص الذين لا ينامون بشكل جيد هم أكثر عُرضة لإختبار كميات أكبر من الألم بسبب التوعية المركزية. لذلك فإن هناك فعلاً آلية تجعل جودة النوم تؤثر بشكل كبير على شدة الألم.

النوم الجيد

التوعية المركزية هي بالفعل مضخم قوي للألم لأنها نظام منبه للجسد يشير للألم ويصبح أكثر حساسية لتصل إلى نقطة أن كل شيء مؤلم. بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أن جودة النوم تؤثر أيضاً على المشاعر والحالة المزاجية. إن الأشخاص الذين يتم حرمانهم من النوم هم أشخاص مزاجيون وسريعو الغضب وقلقون. يؤدي ذلك التدهور في الحالة العقلية إلى سوء الحالة الجسدية وحدوث آلام مزمنة.

ولكن فور بدء الشخص في النوم بشكل أفضل، تنعكس العملية. ويصبح الجهاز العصبي أقل حساسية، كما يُصبح الشخص أقل عصبية.

العصبية والغضب

 

Comments are closed